Loading alternative title

تحمل فترة العلاج من السرطان العديد من التحديات للمرأة خصوصاً في حال الخضوع إلى العلاج الكيميائي والإشعاعي. خلال مرحلة العلاج تعاني المرأة الغثيان والدوار، وتصبح عاجزة عن تناول الطعام ما يؤدي إلى نحول جسم المرأة. ولكن تناول الطعام الصحي خلال مرحلة العلاج من سرطان الثدي لا يساعد على مواجهة أعراض العلاج السلبية فحسب، بل أيضاً يعطي المرأة الطاقة والنشاط ويقوي جهاز المناعة لديها مما يساعد على مكافحة مرض السرطان بشكل أفضل. فما التغذية السليمة لمريضة سرطان الثدي؟

الأطعمة المنزلية

قبل التحدث عن المأكولات التي يجب أن تتناولها مريضة السرطان لا بد من تسليط الضوء على أهمية تناول الأطعمة المنزلية فقط خلال هذه المرحلة، وذلك لأن تناول الأطعمة بخارج المنزل قد يسبب لمريضة السرطان خطر الإصابة بأحد أنواع البكتيريات أو الفيروسات، خصوصاً أن جهاز المناعة لدى مريضة السرطان يكون منخفضاً جداً. لذا كل أنواع الأطعمة المعدة خارج المنزل ممنوعة على مريضة السرطان خلال مرحلة العلاج. كما أن هناك شروط يجب الالتزام بها في المنزل عند تحضير الطعام لمريضة السرطان للمحافظة بشكل أفضل على صحتها، هذه الشروط تتمثل في التالي:
• طهو اللحوم والدجاج على درجات حرارة عالية والتأكد من أنها ناضجة تماماً.
• عدم تقديم الأطعمة المطبوخة مسبقاً لمريضة السرطان، حيث يجب فقط تناول الأطعمة المطبوخة طازجة.
• تعقيم الخضار والفواكه جيداً قبل تقديمها لمريضة السرطان.
• الأطعمة المعلبة كالحليب ومشتقاته يجب أن تكون معقمة، ويفضل أن تتناول منها مريضة السرطان مرة واحدة، وذلك عند فتحها مباشرة.

فيتامينات ومعادن

من المهم خلال هذه المرحلة التركيز على الأطعمة العالية بالمغذيات للحصول على الفيتامينات والمعادن التي يحتاج إليها الجسم. لذا يجب الإكثار من تناول الخضار، ويفضل تلك المطهوة على البخار وذات الألوان الداكنة. كما أنه يجب التركيز على تناول الفواكه الطازجة وأيضاً تلك المجففة. مصادر البروتينات الصحية ضرورية لمريضة السرطان ويجب تناولها باستمرار، ومن أهم هذه المصادر نذكر: اللحوم، الدجاج، الحليب ومشتقاته. الدهون الصحية أيضاً تعتبر من الأغذية الضرورية لمريضة السرطان وهي توجد في السمك والمكسرات النيئة وزيت الزيتون وزيت الكانولا والأفوكادو.

ست وجبات صغيرةالغثيان يمنع مريضة السرطان من تناول وجبة كبيرة، لذا يجب تقسيم الوجبات على مدار اليوم خلال مرحلة العلاج. تنصح مريضة السرطان بتناول ست وجبات صغيرة بدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة. هذه الطريقة تساعد على السيطرة على الغثيان بشكل أفضل. كما أنه يجب الامتناع عن تناول المشروبات على الوجبات بل يمكن التركيز عليها بين الوجبات كي لا يسبب ذلك الشعور بالتخمة. من جهة أخرى، تنصح مريضة السرطان بتناول الأطعمة ذات الحرارة المعتدلة واختيار تلك التي لا تحتوي على روائح قوية والابتعاد عن تلك المقلية كي لا تسبب لها الشعور بالغثيان.

 

الانتباه إلى الملح

خلال العلاج الكيميائي تحتبس كمية من الماء داخل الجسم وتناول الملح والأطعمة التي تحتوي عليه يزيد هذه المشكلة سوءاً. لهذا السبب تنصح مريضة السرطان خلال مرحلة العلاج بتجنب إضافة كمية كبيرة من الملح إلى غذائها. كما تنصح بالابتعاد عن الأطعمة العالية بالملح كالأطعمة المصنعة والمدخنة واللحوم والخضار المعلبة والمكسرات المملحة والكراكرز المملح.

مكملات غذائية

تحتاج مريضة السرطان خلال مرحلة العلاج إلى المكملات الغذائية التي تحتوي على النشويات، البروتينات والدهون إضافة إلى الفيتامينات والمعادن كي لا تتفاقم لديها مشكلة النحول. هذه المكملات تزيد من عدد السعرات الحرارية التي تحصل عليها مريضة السرطان وتحافظ على وزنها.


علاج جفاف الفم

في كثير من الأحيان تصاب المرأة التي تعاني السرطان خلال مرحلة العلاج بمشكلة جفاف الفم بسبب العلاج الكيميائي. الحل لهذه المشكلة يكمن في تناول السكاكر دائماً مع ضرورة شرب كمية كبيرة من الماء والعصائر الطازجة والإكثار من تناول الأطعمة العالية بالسوائل مثل الخس والفطر والبطيخ. كما أن تناول الحساء على الوجبات الأساسية يخفف من هذه المشكلة.

  • شارك على:

أخبار

شبكات التواصل معنا

انضم لنا على الفيسبوك

@holwa_official

تابعنا على تويتر

@holwa_official

تابعنا على الانستغرام

@holwa_official

شاهدنا على اليوتيوب

@Holwa
image title here

Some title